الأوقاف: لا صحة لمنع الأئمة بث قرآن المغرب في رمضان

الأوقاف: لا صحة لمنع الأئمة بث قرآن المغرب في رمضان

نفت وزارة الأوقاف ما تردد ويتم تداوله على وسائل التواصل الإجتماعي حول صدور قرار من الوزارة بشان معاقبة ائمة المساجد التي ستبث قران عبر الميكروفونات قبل صلاة المغرب.

وأوضحت الوزارة أنه لم يتم اصدار أيه  قرارت من الوزير بخصوص هذا الشأن، ولايوجد ما يمنع الإمام من فتح قرآن المغرب عبر الميكروفون قبل قيامه باذان المغرب.

وأشارت إلى أن الوزارة ستعاقب من يخالف قرار فتح المسجد للمصلين وانها صارمة في هذا الشأن.

وطالبت الوزارة المصريين بتحري الدقة في هذه الأوقات العصيبة، وعدم السماع للصفحات والمواقع المشبوهة عبر الإنترنت وأخذ المعلومة الدينية والخبرية من مواقع ووسائل المؤسسات الرسمية. 

بدوره أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، أن جميع الإجراءات التي اتخذتها وتتخذها وزارة الأوقاف المصرية في تعليق الجمع والجماعات والتراويح بالمساجد منطلقات شرعية بحتة ، هدفها تقديم ما يجب تقديمه وهو الحفاظ على النفس ، والانتقال من المتعذر إلى بديله المتيسر وهو الصلاة في المنزل ، مع تأكيدنا أن من كان معتادًا على الصلاة في المسجد ومنعه العذر كتب له مثل أجر وثواب ما كان يعمل قبل أن يحبسه العذر ، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : ” إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً” (رواه البخاري).

وكانت وزارة الأوقاف قررت تعليق جميع الأنشطة الجماعية في رمضان، نظرًا لتصاعد انتشار فيروس كورونا عالميا وكإجراء احترازي، كما قررت سابقا حظر إقامة الموائد في محيط المساجد أو ملحقاتها.

وأكدت الوزارة حظر أي عمليات إفطار جماعي بالوزارة أو هيئة الأوقاف أو المجموعة الوطنية التابعة للوزارة وجميع الجهات التابعة لها.

وشددت الوزارة على مديريات الأوقاف أنّه لا مجال على الإطلاق لأي ترتيبات تتصل بالاعتكاف هذا العام، وأنّ فتح المساجد لن يتم أساسا إلا حال عدم تسجيل أي حالات إيجابية جديدة، وتأكيد وزارة الصحة عودة الحياة لطبيعتها، وأن التجمعات والجماعات لم تعد تشكل أي خطر على نشر العدوى بفيروس كورونا.

ودعت وزارة الأوقاف ومركز الأزهر العالمي للفتوي الإلكترونية مقيمي موائد هذا العام للتبرع بأموال الموائد بعد قرار منع إقامة موائد الطعام.

وقال الدكتور أسامة الحديدي مدير مركز الأزهر، إنه يمكن لمن يقوم بإعداد الموائد في القرى أن يقوموا بطهي الطعام وتوزيعه علي الأسر الفقيرة في منازلهم حتى نتلاشى التّجمّع والزحام، كما يمكن توزيع الأطعمة مغلفة بدون طهي ؛ حتى نحقق التكافل المجتمعي في ظلّ هذه الظروف .

ودعت وزارة الأوقاف في بيان لها، جميع أهل الخير ولجان البر والجمعيات والجهات التي كانت تقيم موائد إفطار في الشهر الكريم، أن تبادر بإخراج ذلك نقدًا أو سلعًا غذائية للفقراء والمحتاجين قبل دخول الشهر المبارك، مع تأكيد أن النقد أنفع للفقير لسعة التصرف فيه.

من ناحية اخرى، اجتمع الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف اليوم الخميس بقيادات وزارة الأوقاف لمناقشة خطة مرحلة ما بعد غلق المساجد ووجه بالآتي :

– تخصيص 100 مليون جنيه للصيانة والفرش وسرعة استكمال وإنهاء أعمال الصيانة اللازمة للمساجد.

– تجهيز 300 ألف متر سجاد لإعادة فرش أكبر عدد من المساجد .- تحديث منظومة الصوتيات بالمساجد الكبرى كمرحلة أولى .

– تكليف لجنة التطهير والتعقيم بوضع خطة شاملة لتطهير وتعقيم المساجد فور انتهاء مرحلة الغلق .

– تكليف المجموعة الوطنية لاستثمارات الأوقاف بسرعة الانتهاء من مشروع كبائن التعقيم للاستفادة بها في المساجد الكبرى .

– تكليف رئيس القطاع الديني بسرعة الانتهاء من تشكيل مجالس الإدارة ، وإضافة مهمة متابعة تنظيف وتعقيم المسجد بصفة مستمرة إلى المهام الأساسية لعمل مجلس الإدارة .

وتشكيل لجنة برئاسة الشيخ صبري ياسين رئيس قطاع المديريات وعضوية كل من:

 1- المهندس سمير الشال رئيس قطاع الخدمات المركزية .

2- الشيخ جابر طايع – رئيس القطاع الديني .

3- اللواء عمرو شكري – رئيس قطاع مكتب الوزير .

4- المهندس مجدي أبو عيد – رئيس الإدارة المركزية للشئون الهندسية.

5- المهندس إبراهيم القصاص – رئيس الإدارة المركزية للشئون الفنية، لمتابعة هذه التكليفات ، على أن يعرض رئيس اللجنة تقريرًا أسبوعيًا بأعمال اللجنة على وزير الأوقاف .

 

حسن حسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: