تكفير الذنوب ورفع الدرجات والبركة والجنة .. فضائل الوضوء بالتفصيل .. صور دينية اسلامية

تكفير الذنوب ورفع الدرجات والبركة والجنة .. فضائل الوضوء بالتفصيل .. صور دينية اسلامية

 

الوضوء أمر حث عليه الشرع ورتب عليه العديد من المنازل العليا في الدنيا والأخرة، وهو عمل يبدو بسيط، ولكن له فضائل عظمى عند الله، فهو مكفر للذنوب، ورافع للدرجات، وسبب للبركة في الدنيا، ودخول الجنة في الأخرة، ويجلب محبة الرب جل في علاه، وهو نصف الإيمان، والحفاظ عليه من علامات المؤمن، فإلى طائفة من هذه الفضائل، نسأل الله أن يهبنا ويمن علينا وعليكم بحب الوضوء، وحصول كل تلك الفوائد والبركات.

 

من فضائل الوضوء

يجلب محبة الرب جل وعلا:

قال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾ [البقرة: 222].

 

 

الوضوء مكفر للذنوب:

 عن عثمان بن عفان رضي الله عنه: أنه قال- بعد وصفه لوضوء النبي صلى الله عليه وسلم بفعله-:

((إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ مثل وضوئي هذا، ثم قال: من توضأ هكذا، غفر له ما تقدم من ذنبه))  .

 

 عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((من توضأ فأحسن الوضوء، خرجت خطاياه من جسده، حتى تخرج من تحت أظفاره)) رواه مسلم.

 

 

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن فغسل وجهه خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع الماء أو مع آخر قطر الماء،

فإذا غسل يديه خرج من يديه كل خطيئة كان بطشتها يداه مع الماء أو مع آخر قطر الماء،

فإذا غسل رجليه خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه مع الماء أو مع آخر قطر الماء، حتى يخرج نقيا من الذنوب” رواه مسلم.

 

وعن عمرو بن عنبسة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

” ما منكم رجل يقرب وضوءه فيمضض ويستنشق فينتثر إلا جرت خطايا وجهه وفيه وخياشمه،

ثم إذا غسل وجهه كما أمره الله إلا جرت خطايا وجهه من أطراف لحييه مع الماء، ثم يغسل يديه إلى المرفقين إلا جرت خطايا يديه من أنامله مع الماء،

ثم يمسح رأسه إلا جرت خطايا رأسه من أطراف شعره مع الماء، ثم يغسل قدميه إلى الكعبين إلا جرت خطايا رجليه من أنامله مع الماء،

فإن هو قام فصلى فحمد الله وأثنى عليه ومجده بالذي هو له أهل، وفرغ قلبه لله، إلا انصرف من خطيئته كهيئة يوم ولدته أمه” رواه مسلم.

 

الوضوء بركة

الوضوء بركة:

في السنن الكبرى للنسائي عن علقمة، عن عبد الله، قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يجدوا ماء، فأتي بتور فأدخل يده فلقد رأيت الماء يتفجر من بين أصابعه ويقول: «حي على الطهور والبركة من الله»

 

ولوضع الماء على المكاره ثواب خاص:

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

“ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات”، قالوا:

بلى يا رسول الله، قال:

“إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعدالصلاة فذلكم الرباط، فذلكم الرباط”

رواه مسلم.

 

لأذكار الوضوء فضائل:

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من توضأ فأحسن وضوءه، ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخلها من أيها شاء”، رواه مسلم والترمذي بمعناه ولم يذكر مسلم: “اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين “.

 

 

الوضوء يرفع درجات العبد في الجنَّة:

 

روى مسلم عن أبي هريرة: أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال:

((ألا أدلُّكم على ما يمحو الله به الخطايا، ويرفع به الدرجات؟))، قالوا:

بلى يا رسول الله، قال:

إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرةُ الخُطى إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرِّباط، فذلكم الرِّباط))؛

رواه مسلم.

 

 

 

الوضوء يدخلك الجنة:

 

روى الشيخانِ عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبلالٍ عند صلاة الفجر: ((يا بلال، حدِّثْني بأرجى عملٍ عملتَه في الإسلام؛ فإني سمعتُ دفَّ نعليك بين يديَّ في الجنة))، قال: ما عملتُ عملًا أرجى عندي أني لم أتطهر طُهورًا في ساعة ليلٍ أو نهارٍ إلا صليتُ بذلك الطُّهور ما كُتب لي أن أصلِّيَ))؛ البخاري / مسلم

 

 

 

الوُضوء نورٌ للمسلم يوم القيامة:

 

روى مسلم عن أبي هريرة: أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: ((تبلُغُ الحِلية من المؤمن حيث يبلُغُ الوضوءُ)).

 

 

 

الوضوء يسهم في حُلُّ ما يعقده الشيطانِ:

 

روى الشيخانِ عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال:

((يعقِدُ الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاثَ عُقَدٍ، يضرب كل عقدةٍ: عليك ليل طويل فارقُد،

فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدة، فإن توضأ انحلت عقدة، فإن صلى انحلت عقدة،

فأصبح نشيطًا طيب النفس، وإلا أصبح خبيثَ النفس كسلانَ))؛ البخاري / مسلم.

 

 

الوضوء أداة تمييز أمة محمد يو م الحشر:

 

روى مسلم عن أبي هريرة: أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم أتى المقبرة فقال:

((السلام عليكم دارَ قومٍ مؤمنين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، وددتُ أنا قد رأينا إخواننا))، قالوا:

أوَلسنا إخوانك يا رسول الله؟! قال: ((أنتم أصحابي، وإخواننا الذين لم يأتوا بعدُ))، فقالوا:

كيف تعرف مَن لم يأتِ بعدُ من أمتك يا رسول الله؟! فقال:

((أرأيت لو أن رجلًا له خيلٌ غرٌّ محجَّلة، بين ظَهْرَيْ خيلٍ دُهمٍ بُهمٍ، ألا يعرف خيلَه؟!))، قالوا:

بلى يا رسول الله، قال:

((فإنهم يأتون غُرًّا محجلين من الوضوء، وأنا فرَطُهم على الحوض، ألا لَيُذَادَنَّ رجال عن حوضي كما يذاد البعير الضالُّ،

أناديهم: ألَا هلُمَّ، فيقال: إنهم قد بدلوا بعدك، فأقول: سُحْقًا سُحْقًا))؛ رواه مسلم.

 

عن ابن مسعود، قال: قيل: يا رسول الله كيف تعرف من لم تر من أمتك يوم القيامة؟ قال: «هم غر محجلون من آثار الوضوء»

 

عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«أنتم الغر المحجلون يوم القيامة من آثار الوضوء والطهور , فمن استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل»

 

الوُضوء نصف الإيمان:

 

روى مسلمٌ عن أبي مالكٍ الأشعري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الطُّهور شَطْرُ الإيمان))؛ رواه مسلم.

 

 

الحفاظ على الوضوء علامة أهل الإيمان:

عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((استقيموا ولن تحصوا، واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة، ولا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن))  .

 

 

الوضوء من أسباب دخول الجنة:

عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال:

((كانت علينا رعاية الإبل، فجاءت نوبتي، فروحتها بعشي، فأدركت رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما يحدث الناس، فأدركت من قوله:

ما من مسلم يتوضأ فيحسن وضوءه، ثم يقوم فيصلي ركعتين، مقبل عليهما بقلبه ووجهه، إلا وجبت له الجنة))  .

 

 عن أبي هريرة قال: سمعت خليلي صلى الله عليه وسلم يقول: ((تبلغ الحلية من المؤمن حيث يبلغ الوضوء)) .

 

 

 

الوضوء سبب لإجابة الدعاء:

 

عن معاذِ بن جبل رضي الله تعالى عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما مِن مسلمٍ يَبِيت على ذِكرٍ طاهرًا، فيتعارُّ مِن الليل، فيسأل الله خيرًا من الدنيا والآخرة، إلا أعطاه إياه)).

“يتعارُّ مِن الليل” “ينتبه ويستيقظ مِن نومه ويتقلب، أو يقلق دون أن يقوم”؛ الموسوعة الحديثية.

 

 

 

وفي كتاب: الطهور للقاسم بن سلام

تأليف: أبو عُبيد القاسم بن سلاّم بن عبد الله الهروي البغدادي (المتوفى: 224هـ)

باب فضل الوضوء من غير ذكر صلاة بعده

عن شهر بن حوشب قال: أتيت أبا أمامة الباهلي , فوجدته في المسجد يتنفل , فقلت:

يا أبا أمامة الحديث الذي ذكرته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الوضوء، فقال: نعم ,

لو لم أسمعه إلا مرة أو مرتين أو ثلاثا أو أربعا أو خمسا أو ستا أو سبعا , ما باليت أن لا أحدث به ,

قال: «إذا توضأ الرجل كما أمر , ذهب الإثم من سمعه وبصر ويديه ورجليهه»

 

عن الصدي بن عجلان وهو أبو أمامة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الطهور يكفر ما قبله ويصير الصلاة نافلة»

 

 

عن ابن عمر أنه كان يتوضأ في الصيف فربما بلغ في الوضوء إبطيه

عن أبي زرعة، قال: قال أحدهما: «كان أبو هريرة يتوضأ على نصف الساق» , فقال الآخر: «كان يتوضأ إلى العضد» , وقال: «إن الحلية تبلغ إلى مواضع الوضوء»

 

قال ابن عباس: «من ذكر الله على طهر كتب الله له عشر حسنات , ومن ذكرالله على غير طهر كتب له حسنة واحدة»

 

 

عن عمرو بن حريث المصري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «النائم الطاهر , كالصائم القائم»

 

 

 

عن مجاهد، قال لي ابن عباس يا مجاهد: «لا تبيتن إلا طاهرا , فإن الأرواح تبعث على ما قبضت عليه»

 

 

 

 

عن أنس، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الخصلة الصالحة تكون في الرجل فيصلح الله بها عمله كله وطهور الرجل لصلاته يكفر الله بطهوره وتبقى صلاته له نافلة» .

 

عن أنس، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «مثل أمتي مثل نهر يغتسل منه خمس مرات فما عسى أن يبقين عليه من درنه؛ يقوم إلى الوضوء فيغسل يديه فتتناثر كل خطيئة مس بها يديه، ويتمضمض فتتناثر كل خطيئة تكلم بها لسانه.

 

ثم يغسل وجهه فتتناثر كل خطيئة نظرت بها عيناه، ثم يمسح رأسه فتتناثر كل خطيئة سمعت بها أذناه، ثم يغسل قدميه فتتناثر كل خطيئة مشت بها قدماه.

 

 

 

 

 

 

 

حسن حسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: