وزير الأوقاف: لا تراويح بدون مصلين كما أشيع وإعفاء المتحدث بإسم الوزارة

وزير الأوقاف: لا تراويح بدون مصلين كما أشيع وإعفاء المتحدث بإسم الوزارة

الأوقاف: لن يتم فتح المساجد ولا تراويح بدون مصلين كما أشيع

أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أنه لا مجال لفتح المساجد في رمضان لا للجمع ولا للجماعات ولا للتراويح ، ونسأل الله عز وجل أن يعجل برفع البلاء عن البلاد والعباد.

وأضاف الوزير في تصريح له، منطلقنا هو المصلحة الشرعية المعتبرة، فلا مجال على الإطلاق لرفع تعليق إقامة الجمع والجماعات بما في ذلك صلاة التراويح خلال شهر رمضان المبارك ، وأنه لا مجال لفتح المساجد خلال الشهر الكريم مراعاة للمصلحة الشرعية المعتبرة ، التي تجعل من الحفاظ على النفس البشرية منطلقًا أصيلًا في كل ما تتخذه الوزارة من قرارات.

وأوضح أن فكرة إقامة التراويح في المساجد هذا العام غير قائمة لا بمصلين ولا بدون مصلين ، فالساجد، قبل المساجد، ودفع المفسدة وهي احتمال هلاك الأنفس مقدم على مصلحة الذهاب إلى المسجد، و قد حُعلت لنا الأرض كلها مسجدا وطهورا، ومن كان معتادا الذهاب إلى المسجد فحبسه العذر المعتبر شرعًا كُتب له ثواب ذهابه إلى المسجد كاملا غير منقوص وهو ما ينطبق على العذر القائم في ظروفنا الراهنة.

ونفي الوزير ما تم تداوله حول إمكانية فتح المساجد للأئمة فقط، حيث يصلون وحدهم دون مصلين، مع إمكانية بث الصلاة عبر الميكروفونات، ليستمع المجاورين للمسجد للقران وتلاوة الصلاة.
وقرى الوزير إعفاء متحدث الأوقاف من عمله لإدلائه بتصريحات غير مدروسة ليست من شأنه، حيث قرر إعفاء الدكتور أحمد القاضي من كونه متحدثا باسمها لإدلائه بتصريحات لا تمثل الوزارة دون الرجوع إليها .

 

 

 

حسن حسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: